fix bar
fix bar
fix bar
fix bar
fix bar
fix bar





نبذه عنا

لماذا هذا الموقع

منذ إستخدام نظام تحديد موقع السفينة بواسطة منظومة GPS ظهرت مقولة أن علم الملاحة الفلكية قد إنتهى عصره و أن السدس البحرى يجب أن يتوارى داخل المتاحف .

وللرد على تلك المقولة نوجز مايلى :

أولا : علم الملاحة الفلكية لايقتصر دوره على تحديد موقع السفينة فقط و إنما يتعدى دوره تلك المهمة المحدودة إلى الموضوعات الهامة التالية :

  • تحديد خطأ البوصلة
    • بقياس إتجاه الشمس أثناء الشروق أو الغروب النظرى
    • بقياس إتجاه أى جرم سماوى منخفض الإرتفاع
  • تعريف أنظمة قياس الوقت المختلفة والعلاقة بينها .
  • معرفة أسس منظومة شروق وغروب الأجرام السماوية .
  • معرفة أسس منظومة حركة الشمس السنوية و تأثيرها على ظاهرة الليل و النهار ..
  • تحويل الأسس الشرعية لمواقيت رفع الآذان للصلوات الخمس إلى معادلات تطبيقية ..
image

ثانيا : طبقا للمنظمة البحرية الدولية IMO فإن علم الملاحة الفلكية لازال معترفا به كأسلوب لتحديد الموقع المرصود للسفينة وأن تحديد موقع السفينة بواسطة منظومة GPS يعتبر نظام تأكيدى .

ثالثا : يعزى هروب العديد من الملاحين من تطبيق علم الملاحة الفلكية فى تحديد موقع السفينة إلى عدة أسباب هى :

  • · عدم الدراية بضبط السدس البحرى .
  • · عدم المهارة فى إستخدام السدس البحرى فى رصد إرتفاع الأجرام السماوية..
  • الرهبة من طول الحسابات للوصول إلى عناصر خط موقع فلكى .
  • معرفة أسس منظومة حركة الشمس السنوية و عدم الدراية بتحديد الموقع المرصود الأكثر إحتمالا بعد رسم ثلاث خطوط موقع أو أكثر.

ولحل هذه المعضلة فإن العديد من برامج الحواسب المتوفرة يتطلب فقط أن يقوم الملاح برصد النجوم أو الكواكب وإدخال البيانات للحصول على الموقع المرصود الأكثر إحتمالا؛ وبالتالى يمكن تلخيص الحل فى أن يتم تدريب الملاحين على ضبط وإستخدام السدس البحرى .

وجدير بالذكر أن من أهم واجبات الملاح هو حساب وقت حدوث أية ظاهرة طبيعية بالنسبة لسفينة مبحرة؛ ولذلك يلجأ الملاح إلى تطبيق طريقة التقريب المتتالى. وتتلخص هذه الطريقة فى تطبيق الخطوات التالية :

  • حساب وقت حدوث الظاهرة المستقبلى بإستخدام موقع السفينة الحالى؛ وهو مايعرف بالتقريب الأول .
  • إيجاد موقع السفينة فى الوقت الذى تم إيجاده فى الخطوة السابقة.
  • إستخدام موقع السفينة الأخير فى حساب وقت حدوث الظاهرة المستقبلى مرة أخرى وهو مايعرف بالتقريب الثانى

بالطبع يمكن الحصول على الموقع الحسابى للسفينة بإستخدام خريطة الإبحار أو تحليليا بإستخدام المعادلات التالية:

d.Lat. = dist. * cos T.Co.
dep. = dist. * sin T.Co.
d.Long = dep. / cos (m.Lat.)

والظواهر الطبيعية التى تتطلب إيجاد وقت حدوثها المستقبلى أثناء الإبحار ؛ يمكن إيجازها فى يوم إبحار واحد كما يلى :

  • وقت الشفق المدنى الصباحى للتحضير لأرصاد النجوم.
  • وقت شروق الشمس لإختبار خطأ البوصلة ( طريقة السعة ).
  • وقت المرور الزوالى للشمس لإيجاد العرض المرصود للسفينة وقت الظهر.
  • وقت غروب الشمس لإختبار خطأ البوصلة ( طريقة السعة ).
  • وقت الشفق المدنى المسائى للتحضير لأرصاد النجوم.
image

من البديهى أنه يوجد العديد من البرامج التى تحل هذه المتطلبات ولكن منفردة ؛ أى حساب وقت الشفق المدنى الصباحى مثلا بدون تحضير النجوم للأرصاد . لذا كان التفكير فى تصميم عدة برامج لحل هذه المتطلبات؛ وهذه البرامج هى :

  • برنامج إيجاد الميقات التالى
  • برنامج للإعداد لرصدالنجوم أثناء الشفق الصباحى ( أو المسائى ) ..
  • برنامج إيجاد الموقع المرصود الأكثر إحتمالا من رصد مجموعة من النجوم آنيا..
  • برنامج لإيجاد الوقت لأقرب ثانية لعبور الشمس على دائرة زوال السفينة.

ويجب التنويه إلى أن هذه البرامج متاحة لأبنائى و زملائى الضباط البحريين كعلم ينتفع به.

وهذا ماإتفق عليه فريق العمل أنا والسيد المهندس/ إسلام بدوى الذى قام بتصميم هذه البرامج والأبن العزيز / أحمد عادل الذى صمم الرسومات المطلوبة.